إنه هنا! الخلف المرتقب لجهاز Galaxy S3 الذي عرف نجاحاً منقطع النظير. بعد حدث الإطلاق المسرحي (الغريب) الذي أعدّته Samsung في ساحة التايمز، وانجلاء الغبار (والتسريبات التي صحّ معظمها)، ظهرت Galaxy S4 ومعه وفرة من المميزات الذكية، والمواصفات الطنّانة. فما هي، وهل “تحرز” الترقية لأجلها من Galaxy S3؟

 

 

شاشة أكبر، قياسات Galaxy S3 ذاتها

ردة فعلنا الأولى عند الكشف عن الجهاز كانت “لماذا الشاشة الأكبر يا Samsung؟”… لكنّ امتعاضنا سرعان ما تحول إلى سرور عندما علمنا أن Galaxy S4 هو بطول وعرض Galaxy S3 ، وأنحف بقليل من حيث السماكة. شاشة أكبر من دون ضريبة على المساحة التي يحتلها الجهاز داخل الجيب؟ Samsung أفحمتنا هذه المرة.

التصميم لم يتغير كثيراً مقارنة بجهازَي Note 2 وS3، ومعه اعتماد سامسونج على المواد البلاستيكية (علماً بأنها من مركب البوليكاربونات الصلب). لكن Samsung اضافت أخاديد على الجهتين الأمامية والخلفية، لإعطاء سطح الجهاز مسحة صناعية بعدما انتقد كثيرون ملمس Galaxy S3 الأملس.

ما لا يمكن انتقاده هو الخفة التي يسمح بها استخدام المواد المركبة: Galaxy S4 يزن 130 غراماً فقط (فيما يزن S3 130 غراماً).

أسهل طريقة للتمييز بين S3 وS4 هي من الجهة الخلفية: لاحظ تغيّر تموضع فلاش الكاميرا، ونقل مكبر الصوت إلى الجهة السفلية.

الشاشة

إنتقلنا هنا من 4.8 انشات ووضوح 720p على S3 إلى شاشة قياس 5 انشات تضاهي شاشة Note من حيث المساحة، وإنما بوضوح Full HD مع 1920 بكسل عمودية و 1080 بكسل أفقية. هذا يشكل قفزة نوعية من حيث الوضوح والدقة.

قد تسجّل أجهزة مثل HTC One وXperia Z نقطة على S4، كون هذا الأخير يستخدم ترتيب PenTile للبكسلات – بدل حصول كلّ بكسل على 3 مكونات، أخضر أحمر وأزرق، تتشارك كلّ 2 بيكسل المكوّن الأخضر فيما بينها). لكن في الواقع، لا تأثير سلبي لذلك نظراً لكثافة البكسلات الهائلة.

من ناحية أخرى، الشاشة هي من نوع Super Amoled التي لا تحتاج إلى إنارة خلفية، مما يعني أنّ S4 يستهلك طاقة أقل عند العرض مقارنة بالأجهزة المماثلة، ممّا يترجم إلى عمر بطارية أطول.

في T3 ستجد المحررين منقسمين بين من يحب ألوان شاشات Amoled القوية، وبين من يفضل ألوان شاشات Super LCD الواقعية. Samsung اضافت ميزة Adapt Sound و Adapt Display التي تغيّر من إعدادات الصوت والصورة تبعاً للاستخدام (مشاهدة الفيديو أو تصفح الوب مثلاً) الأمر الذي قد يصحح من إشباع الألوان المبالغ فيه أحياناً على شاشات AMOLED.

 

بناءً على كلّ ما تقدم، وحتى اختبار جالكسي إس 4 المطوّل، مع أداء بطاريته وبطارية HTC One خلال الاستخدام اليومي، يبقى هذا الأخير المرشح الأقوى لأفضل شاشة هاتف في 2013. فمن حيث دقة الشاشة وكثافة البكسلات، لدينا HTC One (دقة Full HD موزعة على قياس 4.8 انش)، ومن ثم Galaxy S4 وXperia Z وLG Optimus Pro (دقة Full HD لكن موزعة على شاشة قياس 5 انش)، ومن بعدها الأيفون 5 (1136×640 بكسل موزعة على 4 انشات).

 

T3 Middle East

الكاميرا

الكاميرا الخلفية أصبحت بوضوح 13 ميغابيكسل، مقابل 2 ميغابيكسل للأمامية. لكن هناك عدد من المميزات البرمجية التي اضافتها سامسونج، بالإضافة إلى تغيير واجهة التحكم بالكاميرا.

– ميزة Dual Shot تشغّل الكاميرتين معاً وتدمج ما في الصورة الأمامية (صورتك مثلاً) بما تصوره الكاميرا الخلفية.

– ميزة Eraser (“الماحي”) ميزة أخرى مفيدة في الكاميرا. تخيل أنك تصور صورة للذكرى ليقفز سمج داخل الصورة ويفسدها عليك. بنسق Eraser سيصور جالكسي إس 4 المشهد ذاته أكثر من مرة، لتتمكن من إلغاء أي جسم متحرك داخل الصورة.

– هناك أيضاً ميزة Drama Shot التي تصور بنسق متسلسل لتجمع كل الصور داخل مشهد واحد، وميزة Sound shot لإلتقاط صورة مع 9 ثوانٍ من الصوت – لتعزيز الذكرى، بحسب Samsung.

T3 Middle East

 

 

نظام التشغيل

T3 Middle East

S4 يشحن مع نظام Android Jelly Bean بإصدار 4.2.2 – الأحدث حالياً من Google.

مميزات Galaxy S4 الذكية

T3 Middle East

إن كنت من هواة Smart Stay على S3 (ميزة إبقاء الشاشة مضاءة طالما أنك تنظر إليها)، Galaxy S4 لن يخيب ظنك. أما إن كنت تشك في مدى فائدتها، فأشح بنظرك بعيداً، لأن Galaxy S4 مدجج بخدع مماثلة.

نبدأ أولاً مع ميزة التدرج scrolling والتصفح بواسطة النظر. Samsung لم تعرض هذه الميزة في الحدث، لكنّ T3 حصلت على تأكيد بأنّ هذه الميزة ستكون حاضرة عند إطلاق الجهاز. Samsung عرضت في المقابل إمكانية التدرج بواسطة إمالة الجهاز، الأمر الذي نشك صراحة بمدى عملانيته – تماماً مثل Smart Pause التي توقف تشغيل الفيديو إن ابتعد نظرك عن شاشة الهاتف.

ميزة أكثر إفادة هي Air Gesture (الحركات الهوائية) التي تسمح لك بالتصفح بين صورة وأخرى، أو تلقي أو رفض المخابرات، من دون لمس الجهاز، عبر التلويح بيدك أمامه – الأمر الذي سيبقي شاشتك نظيفة وخالية من الصلصة عند الترفيه عن ذاتك خلال تناول الطعام.

ميزة أخرى نظنّها مفيدة هي Group Play التي تسمح بتشغيل المحتوى ذاته (فيديو، موسيقى، الشاشة) على عدة أجهزة في الوقت ذاته (حتى 8 أجهزة جالكسي) بسهولة تامة: عند تلامس جهازين يقوم نظام NFC بمزامنتهما وبدء التشغيل عبر تقنية WiFi. هذه الميزة تدعم أيضاً بعض الألعاب – Asphalt 7 وGun Bros 2 عند الإطلاق.

ترجمة فورية

سامسونج زودت جالكسي إس 4 بمترجم صوتي يحول الكلام بلغة أجنبية إلى نص مكتوب – لا تتحمس كثيراً، فالعربية ليست أحد اللغات التي يفهمها. هناك أيضاً مترجم بصري لمسح الإشارات أو النصوص بواسطة الكاميرا والحصول على ترجمة مكتوبة. ميزة S Translator هذه مدمجة داخل النظام الأمر الذي يسمح لك بالاستفادة منها في برامج الشات مثلاً (Whatsapp، Chat On).

مراقب صحي كامل: S Health على Galaxy S4

Galaxy S4 مزود بعدد كبير من المستشعرات (sensors) التي يمكنها مراقبة الحركة، الحرارة والرطوبة إلخ. يبدو أن Samsung استبقت موجة “أجهزة اللياقة الذكية” التي بدأت مع Nike+ Fuel Band ، مطلقة تطبيق S Health على جالكسي إس 4 (يبدو أنه سيكون متاحاً أيضاً على S3).

هذا التطبيق يراقب معطيات صحية عديدة – السعرات المحروقة، السعرات الناتجة عن تناول الطعام، مدة ونوعية النوم – ويعرضها أمامك لمساعدتك على اتخاذ قرارات صحية.

الأمر لا يتوقف هنا. فيبدو أن الصانع الكوري سيطلق اكسسوارات إضافية تراقب مؤشرات متطورة مثل معدّل السكّر في الدم والضغط وتلقّم تطبيق S Health هذه المعلومات.

 

المعالج

سيكون هناك طرازان من Galaxy S4: طراز مزود بمعالج رباعي النوى من Qulacomm (طراز Snapdragon 600) والطراز المزود بمعالج 5 Exynos ثماني النوى – نعم، 8 – من صنع Samsung. سكان الشرق الأوسط، والحسن الحظ، سيحصلون على هذا الطراز.

الوحش الثماني النوى يستخدم 4 أنوية A15 متطورة وقوية عند لزوم قوة معالجة كبيرة، و4 أنوية A7 توفر في إستهلاك الطاقة عند تشغيل المهمات البسيطة.

المثير في الأمر هو أنّ S4 سيكون أول هاتف أندرويد – بل أول هاتف على الإطلاق – قادر على التغلب على جهاز iPhone 5 من حيث قوة الأداء الرسومي.

هذا الأداء مقروناً بذاكرة RAM سعة 2 جيجابايت يسمحان بكل مميزات وحركات Galaxy S4 من دون أي تلكؤ أو تباطؤ.

 

البطارية وسعة الذاكرة

سامسونج انتقلت مشكورة إلى بطارية سعة 2600 ميلليأمبير. هذا بالإضافة إلى هيكلية المعالج الجديدة يسمح بعمر بطارية أطول من Galaxy S3. بطل الفئة الحالي هو Xperia Z بفضل صيغة Stamina الممتازة لتخفيض استهلاك الطاقة، لكن وعلينا إجراء مقارنة معمّقة لمعرفة من الرابح.

الذاكرة الداخلية هي سعة 16, 32 أو 64 جيجابايت. لكن الرائع في الأمر هو وجود فتحة بطاقات ذاكرة microSD لتوسيع الذاكرة أكثر، كما أن البطرية يمكن تغييرها – وهما أمرين بدأ عدد من الصانعين الآخرين بغضّ النظر عنهما.

T3 Middle East

مواصفات أخرى وإمكانات التوصيل

Galaxy S4 مزود بنظام WiFi جديد – نسق ac – الذي يسمح بسرعات عالية جداً تقارب سرعات شبكة محلية سلكية. هناك أيضاً بلوتوث 4.0 ومستشعر للرطوبة والضغط الجوي والحرارة، ومرسل infrared للتحكم بالتلفزيون كجهاز تحكم عن بعد – ميزة أخرى نجدها على HTC One.

سعر Galaxy S4 وتاريخ اطلاقه في الشرق الأوسط و المنطقة

Samsung ستطرح جالكسي إس 4 في 155 بلداً بتاريخ 26 ابريل – وهذا إنجاز ضخم بحد ذاته. أمّا السعر فهي لم تحدده رسمياً، رغم أنها لمحت إلى أنه سيكون متناغماً مع جهاز أندرويد “مترف”. من ناحيتنا، نتوقع أن يكون سعره حوالي 725$ أو أكثر قليلاً.